مساهمة من أجل النجاح


في بداية عام 2016 بدأت المملكة العربية السعودية، باعتبارها أكبر اقتصاد عربي، مرحلة تنويع الدخل الحكومي، وهي المرحلة التي يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي يقود برنامج الرؤية الإصلاحية 2030 وبرنامج التحول الوطني، ولهذه الخطة الطموحة والجريئة أهداف واضحة للتحول من الاقتصاد المعتمد على النفط إلى اقتصاد خدمات قائم على المعرفة، والصناعات الجديدة في السنوات العشر المقبلة.
ترتكز رؤية 2030 على تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة التي هي أساس الاقتصاد السعودي، والتي تمثل 99% من المؤسسات التجارية و 62% من إجمالي العمالة في المملكة وهي شركات صغيرة إلا أنها مؤثرة.

لقد التزمت قيادة المملكة فعلياً بجعل الشركات الصغيرة والمتوسطة أكثر قوة، حيث يوضح جدول الأعمال الرئيسي لرؤية 2030 باستهداف  زيادة مساهمة الشركات الصغيرة والمتوسطة في إجمالي الناتج القومي ليصل إلى 35%. كما تشجع المملكة المؤسسات المالية على تخصيص 20% - خلافاً لـ 5% المخصصة في السابق- من إجمالي القروض الممنوحة للشركات الصغيرة والمتوسطة.

لدينا الآن الهيئة العامة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة حيث توجد أكثر من 50 جهة حكومية وغير ربحية تشارك في أنشطة ترويج المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وقد أطلق صندوق الاستثمارات العامة أحد أكبر صناديق الثروة السيادية في العالم "صندوق تمويل" لإنشاء صناديق جديدة تدعم المشاريع الجديدة.
*كما تطرح في الوقت الحالي الكثير من المبادرات في التكنولوجيا وريادة الأعمال والإبداع الرقمي تتيح خلق الوظائف وبناء القدرات وإصدار التشريعات الجديدة وزيادة سرعة احتضان الشركات الناشئة والاستثمار فيها.

 
رؤية ساوم 

 رؤية ساوم تدور حول استخدام أحدث التقنيات الجديدة وبناء سوق رقمية قوية لتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة. 

 

نحن نسير وفق رؤية المملكة ونلتزم بمساعدة التجار والمصدرين والموزعين والمصنعين والمشترين والبائعين، محليًا وإقليميًا ودوليًا على حد سواء، في الحصول على أفضل الصفقات من المملكة العربية السعودية، مع التعامل بموثوقية.
تتمثل رؤيتنا في خلق فضاء يساعد شركاءنا في النماء بلا حدود، رؤيتنا هي نقل العمل التجاري من الطريقة التقليدية القديمة إلى الطريقة الرقمية الحديثة.

 
 


المرحلة الأولى لأي رحلة طويلة وشاقة هي أصعب المراحل، وقد يستغرق الأمر بعض الوقت في التكيّف، والتعلم، والتغافل، والابتكار، والتغيير، والتأسيس، وبعد ثلاث سنوات تبدأ النتائج في الظهور.

كانت منصة ساوم في أحد الأيام حلماً في عقول مؤسسيها، وهي اليوم واقع متاح للشركات، حيث تقدم الدعم للمشترين والبائعين في إنجاز صفقاتهم.

ما هي خطتك لبرنامج 2030؟

راسلنا وسوف نساعدك في تطوير رؤيتك
وكسر العراقيل التجارية لتصبح حقيقية.
تحدث معنا


سجل موقعك الآن.
انضم لمئات من الشركات والمصانع المسجلة في ساوم. 
سجل الآن